مشروع تربية الحلزون دراسة جدوى كاملة لمستقبل جديد وأسواق مفتوحة

0 198

عندما ما تسمع مشروع تربية الحلزون ، قد تستغرب الأمر و ينتابك التعجب، هل حقا توجد مزارع خاصة بتربية الحلزون.

نعم عزيزي القارئ توجد العديد من المزارع في الدول العربية المتخصصة في تربية الحلزون، وقد حققت نجاحات كبيرة وتصدر الحلزون بكميات كبيرة الى جميع دول العالم.

الحلزون يستعمل كمكون في اعداد اشهى الأطباق منذ الاف السنين، قد اهتم به اليونانيون و الرومانيون كغذاء. و كذالك تم استخدمه في مجالات اخرى مثل التجميل و التداوي.

لايزال يُستهلك الحلزون بكميات كبيرة في الكثير من دول العالم و سوقه يكبر يوما بعد يوم، وذالك راجع للإستخدامات الحديثة للحلزون و سائله في صناعة جميع أنواع مواد التجميل و بعض الأدوية.

مشروع تربية الحلزون يستحق أن نسلط عليه الضوء، ولهذا ارتأينا أن نشارك معكم هذا البزنس المربح الذي لم يُستغل بعد بما فيه الكفاية في العالم العربي.

سنوضح جميع النقاط التالية في هذا المقال.

ماهو مشروع تربية الحلزون ؟!

كيف يمكن بدأ هذا المشروع ؟!

ماهي الأنواع الأكثر طلبا وتصلح تربيتها في الوطن العربي؟!

كيف يمكن التسويق له لتحقيق أرباح مرتفعة؟!

القيمة الإجمالية لسوق الحلزون تقدر ب 12 مليار دولار

ماهو مشروع تربية الحلزون

هو عملية انتاج ورعاية الحلزون تحت ظروف جيدة تساعد الحلزون على النمو والتكاثر بشكل سريع. هذه الطريقة هي تكثيف وتسريع تكاثر الحلزون مما ينتج كميات كبيرة من الحلزون، ومن ثمة تسمينه وبيعها عندما يكتمل نموه ويصل وزنه الى الحد اللازم.

يوجد تخصصين في تربية الحلزون، و هما تربية الحلزون وتحقيق الأرباح من خلال بيعه بكميات كبيرة، أو تربية الحلزون المخصصة لانتاج كميات كبيرة من سائله اللزج Snail slime.

كما أنه يوجد تخصصين بالنسبة لتربية لحلزون المخصص للبيع، فهنالك من يتخصص في انتاج صغار الحلزون naisseur ثم بيعها و اخرون يقومون بشراء الصغار و من ثم تسمينها وبيعها وهناك ما يمزج بنيي التخصصين.

افراز الحلزون Snail Slime يُعد من أغلى المواد الأولية التي تدخل في صناعة مستحضرات التجميل الحديثة، و الذي يقدر سعرها في السوق بـ 50 ألف الى 100 ألف دولار أمريكي للكيلوغرام الواحد.

فوائد الحلزون 

الفائدة الغذائية للحلزون

كما ذكرنا أنفاُ أن الحلزون مكون أساسي في العديد من الأطباق الشهية، وذالك لطعمه الشهي وكذالك لقيمته الغذائية العالية.

لحم الحلزون يمد الجسم بكمية من الحريرات الخالية من الكلسترول والسكر، كم أنه يغذي للجسم فيتامين E.

و يساهم في انتاج الكريات الحمراء التي تفيد العضلات والأنسجة.

تناول الحلزون يغذي الجسم بمادة السيلنيوم ايضا التي تعالج أمراض القلب، كما أن لحم الحلزون يمد الجسم بالمعادن مثل:

  • الحديد
  • البوتاسيوم
  • الفوسفور
  • المغنيزيوم.
  • كما تثبت الدراست الحديثة أنه يمد الجسم بنسبة جيدة من Omga 3 و Omga 6.
الفائدة التجميلية 

منذ 2000 سنة استخدم الرومان واليونانيون الحلزون في التجميل لحصول على نضارة للبشرة ومحاربة الشيخوخة.

كما ان العلم الحديث أبرز قيمة سائل الحلزون Snail slime الذي يُعد مادة خام غنية بـ :

  • الفيتامينات
  • البروتينات
  • الكولجين
  • الانتوئين
  • الإيلاستين
  • حمض الجليكوليك

كل هاته المواد تدخل في صناعة المستحضرات التجميلية الفاخرة والتي تباع بأسعار جدا مرتفعة.

طريقة تربية الحلزون

مشروع تربية الحلزون يتركز أساسا على تكاثر الحلزوانات وتسمين صغار الحلزون، وللقيام بذالك يجب توفير شروط ملائمة والمتمثلة في رطوبة عالية تكون ما بين 75% الى 97% و درجة حرارة تكون ما بين 7 درجات الى 27 درجة.

يجب اختيار التربية منسبة تكون نسبة الحموضة فيها أعلى من 6 درجات، و تكون تربة خفيفة و هشة ليسهل على الحلزون ان ينغمس فيها و يضع بيضه، كما يجب أن تكون التربة جيد من ناحية تصريف المياه كي لا تتركم مياء الامطار والري للتترك البرك والتي قد تسبب التعفن للأعشاب و تؤدي بنفوق الحلزون.

يوجد طريقتين لتربية الحلزون وسنتطرق الى كليهما في العنوان التالي.

1- الطريقة الإيطالية

هذ الطريقة تعتمد على النمط الطبيعي لحياة الحلزون و العيش في الطبيعية مما يسمح له التحرك بحرية والتكاثر بشكل طبيعي وهي الطريقة التي تعطي نتائج أفضل من حيث النوعية.

هذه الطريقة تتمثل في تربة الحلزون في أحواض عشبية في الهواء الطلق تحتوي على مرشات مائية وتكون مسيجة لتمنع الحلزون من الهرب.

ويجب أن تحتوي هذه الأحواض على ألواح خشبية تكون موضوعة بشكل مائل، بحيث يتسنى للحلزون التعلق فيها والتظلل تحتها اثناء نومه طيلة اليوم.

الحلزون يعشق التعلق خاصة في الخشب، لهذا يتم استخدا الألواح الموضوعة بشكل مائل لأنها تحافظ على الرطوبة والبرودة التي يحتاجه الحلزون لكي يتسنى له التعلق والتخفي في باطنها من أشعة الشمس الحارقة أثناء النهار.

كما يمكن استخدم هذه الألواح لوضع الطعام و الأدوية التي تساعد الحزون على النمو وتحفزه على التكاثر بشكل سليم.

كيف يتم تطبيق هذه الطريقة

تبدء العملية بإختيار قطعة أرضة تكون ذات تربة خفيفة وذات نفاذية جيدة وحبذ لو تكون مائلة لتُسهل عملية تصريف المياه كما ذكرنا أنفاً.

بعد تحديد قطعة الأرض يجب حرثها لتكون صالحة للزراعة من جهة ، وتكون هشة تسمح للحلزون بالتنقل و انغماس ووضع البيض من جهة أخرى.

يجب تحديد مساحة الحوض حسب قدرتك الإنتاجية وعموما مساحة الاخوض المعمولة بها تكون من 50 إلى 100 متر مربع تكون على شكل مستطيل مثلا:

5 م عرض × 10 م طول

أو

5 م عرض × 20 م طول

بعدها يجب تحديد عدد الأحواض التي تريد وكذالك حجم الطاقة الإنتاجية التي تريد وفقاً للتخصص الذي تريد العمل عليه، اما انتاج صغار الحلزون naisseur أو شراء الصغار و تسمينه أو المز بينهمها.

لكن قبل ذالك عليك معرفة بعض الأمور التقنية في تربية الحلزون.

مساحة واحد متر مربع كافية لكل 300 حلزون مما يعني أن مساحة 50 متر مربع تكفي لـ 15000 حلزون أي ما يعادل 15 الى 20 كيلو من الحلزونات ذات الأحجام الصغيرة.

لذا يجب الانتباه لهذه النقطة، لكي لا يحدث اكتظاك داخل الحوص خاصة بعد عمليات التكاثر المتكررة حيث يصل معدل التبيض بين 80 الى 180 بيضة لك زوجين.

كما يجب فصل الأحواض عن بعضها ليسهل عليك التنقل فيما بينها وتنظفيها بسهولة.

تحضير الأحواض

بعد القيام بجميع الخطوات السابقة، الأن يجب تحضير الأحواض وتهيئتها لوضع الحلزون فيه،  يجب زرع الأحواض بنباتات مثل السلاطة، عباد الشمس، السلق، الكرنب وجميع النباتات التي لديها أوراق كبيرة وتحتوي على نسبة عالية من الفيتامين C الذي يحبه الحلزون ويسكل 90 % من قوقعته.

بعدها يتم تسييج الأحواض بشباك يكون ضيق المسامات لايسمح للحلزون بالهروب، يجب تثبيت هذا السياج على ألواح خشبية ومن المستحسن وضع سلك كهربائي أعلى السياج يكون مشحون ببطارية تصدر تيار ضعيف لكي يصعق الحلزون عندما يتسلق السياج ويمنعه من الهرب.

يمكن تخصيص أحواض للتكاثر و أحواض أخرى لوضع الصغار وتسمينها وذالك حسب الفرع الذي تريد اتخاذه.

أسفل هذا السياج يجب طمر صفائح معدنية بعمق 50 سم لحماية الحلزون من القوارض، الحشرات والزواحف.

وكذالك لحماية النباتات التي يتغذى عليها، كما يجب وضع فزاعات لإبعاد الطيور التي تتغذى على الحلزون.

بعدها يجب وضع مرشات لري المزروعات وكذالك لتوفير الرطوبة اللازمة التي يحتاجها الحلزون، الري يكون يوميا في المساء أثناء خروج الحلزون للرعي.

عند نمو الخضروات يمكن وضع الألواح الخشبية بشكل مائل تحضيرا لوضع الحلزون داخل الأحوض.

وضع الحلزون في الأحواض

عند الإنتهاء من تحضير الأحواض، تأتي الخطوة التالية وهي وضع الحلزون داخلها ليسرح ويمرح بحرية، الأن يقتصر عمل المشروع فقط تنظيف الاحواض من حين إلى آخر في النهار أثناء نوم الحلزون.

وكذلك يجب ري الأحواض كل مساء لسقي الخضروات ولتوفير الرطوبة اللازمة التي يحتاجها الحلزون.

2- الطريقة الفرنسية تربة الحلزون داخل الدفيئة

هذه الطريقة تعتمد على تكاثر الحلزون في صناديق تسمى Reproduction Rooms ، يتيم وضع هذه الصناديق في غرف محمية من تغيرات الطقس حيث يتم التحكم في الدرجة الحرارة التي تكون ما بين 18 ال 22 درجة نهارا، ويجب أن تنخفض ليلا لتصل إلى ما 18-19 درجة. 

عندما تبيض الحلزونات في التربة الموضعة داخل الصناديق، يتم نقل البيوض الى صناديق أخري لتركها تفقس، وبعد أن تفقس يجب تركها لأسبوع وبعدها نقلها الى أحواض التسمين التي تكون على شكل دفيئة.

هذه الدفئة تكون مغطاة بشبكة تحجب أشعة الشمس و الأشعة الفوق بنفسجية، التي من شأنها أن تحميها من تقلابات الطقس والطيور.

داخل هذه الأحواض يتم تنصيب عوراض من الألمنيوم ليتم تعليق الشباك من عليها ليتسنى للحلزون التعلق والنزول الى التربة. فوق هذه العوارض يتم وضع ألوح خشبية طويلة مخصصة لوضع العلف والأدوية.

كذالك يجب تنظيف هذه الألواح و الأحواض بشكل دوري لحماية الحلزون من الأمراض و التعفنات التي تضرهم، كما يجب ابعاد الحلزونات الميتة التي تسبب الأمراض.

الفرق بين الطريقتين 

الطريقة الإيطالية

غير مكلفة وسهلة لتنفيذ وتعتمد على النمط الطبيعي لحياة الحلزون، وتصلح فقط في الأماكن عالية الرطوبة ما بين 75 الى 97 %، وكونها طبيعية تطبق في هواء الطلق، إذان مردودية الإنتاج تكون منخفضة مقارنة بالطريقة الفرنسية.

من ناحية النوعية الطريقة الإيطالية أفضل لأنها تعتمد على التعذية الطبيعية عكس الطريقة الفرنسية التي تعتمد على العلف الصناعي. هذه الطريقة سهلة التنفيذ ولا تتطلب متابعة طيلة اليومن يمكن لشخص واحد أو اثنان القيام بجميع الأعمال في المساء.

الطريقة الفرنسية

مكلفة نوعا ما وتعطي مردود إنتاجي مضاعف مقارنة بالطريقة الإيطالية، كما أن هذه الطريقة جد منظمة والدورة الإنتاجي قصيرة جدا فقط 6 أشهر، ويمكن عمل دورتين كل سنة وذالك من خلال توفير الشروط اللازمة التي تختلف من منطقة لأخرى.

تتميز هذه الطريقة بكونه منظمة، أي بإمكان مربي الحلزون أن يعرف أعمار جميع الحلزون حسب الأحواض مما يتيح له توقع الوقت اللازم للحصول على المنتوج لبيعه، كما انها تعتمد على التكنولوجية الحديثة وهذا ما يقلل نسبة النفوق.

يمكن تطبيق هذه الطريقة في جميع البلدان حتى البلدان الحارة والتي تنخفض فيها الرطوبة، حيث يمكن التحكم في العوامل المناخية داخل الدفيئة التي توفر ظروف ملائمة لتربية الحلزون.

عيب هذه الطريقة انها مكلفة وتتطلب متابعة يومية، وهنالك أسواق تحبذ الحلزون المربى بشكل طبيعي، لهذا يجب عمل دراسة للسوق قبل اختيار طريقة التربية.

اقرا ايضا
مشروع تربية الدجاج البلدي 

مشروع تربية الحمام

ماهي أنواع الحلزون التي يجب تربيتها

هنالك نوعين أساسيان عليهم طلب كبير في، الأسواق كم أنه تربيتها نجحت في العديد من الدول العربية في شمال افريقيا مثل الجزائر، تونس، المغرب وموريطانيا، كما انها نجحت في دول الشرق الأوسط مثل لبنان ومصر مؤخرا الإمارات حققت نجاحات كبيرة في هذا المجال.

النوعين هم Helix Aspersa و Helix Aperta ،نجحت تربية هذين الصلتين في الدول عربية نظرا لكون منطقة حوض المتوسط الموطن الأصلي لهما.

حتى أن نسبة الإباضة فيها أعلى من نظيرتها في الأخواض في جنوب أوروبا حسب قول الكثير من الخبراء.

هنالك فصائل أخرى مثل:

  • helix pomatia
  • helix lucorum
  • achatina الحلزون الرمادي الافريقي الضخم.

الفصيلة Helix aspersa

يعرف بحلزون الحديقة، لونه يميل من الرمادي الخفيف الى الرمادي القاتم ، لايوجد لون موحد له، حجمه كبير نوعا ما 2_ الى 35 مم، وستيطع العيش لمدة 10 سنوات، كما يتعبر من أافضل أنواع الحزون المطلوبة المخصصة للطعام وكذالك المخصصة صناعة مواد التجميل.

يتميز بقوة تأقلمه مع الطبيعة ونسبة نفوقه قليلة جدا، ويستيطع العيش والتأقلم حتى في المناطق الحارة والجافة قليلا، يستطيع وضع البيض 6 مرات في السنة وهذا ما يجعله فصيلة ذات مردودية انتاجية جيدة. 

تسهل تربيته و ينصح به بالنسبة الذين ليس لديهم خبرة كافية في تربية الحلزون نظرا لسهولة تربية وارتفاع قدرته الإنتاجية.

أسعار الكيلوغرام الوحد من Helix Aspersa ما بين 2 ألى 5 دولار أمريكي.

الفصيلة Helix Aperta

من بين أفضل الفصائل المطلوب في السوق نظرا لطعمه و قيمته الغذائية العالية، وهذا ما يجعل سعره مرتفعا جداً. لونه يميثيل الى الأخضر القاتم مثل أوراق الزيتون، وحجمه يترواح بين 22 إلى 28 ملم، لهذا فهو أصغر حجماً من helix aspersa.

يتميز بكثرة الحركة و النشاط، لكن نسبة نفوقه عالية وذالك لصعوبة تأقلمه مع بعض التقلبات المناخية، لذا فهو حساس جداً ويتطلب عناية وتغذية جيدة ويحب الرطوبة دائما.

قدرته الانتاجية ليست منخفضة قليلاً عن نظيرتها في فصيلة Helix aspersa.

اسعاره تترواح بين 10 الى 50 دولار، لهذا تُعد تربيته مربحو جدا حتى مع انخفاض نسبة قدرة انتاجه. لهذا يركز الكثير من المزارعين على تربية هذه الفصيلة خاصة في الجزائر يقومون بإنتاجه بكميات كبيرة.

هل يمكن جمع الحلزون من الطبيعة ثم تربيته ؟

وفقا للخبراء في هذا المجال، نسبة اباضة الحلزون البري هي فقط 25 % وذالك راجع لتقدمه في العمر وطريقة عيشه وتغذيته.

كل ما تقدم الحلزون في العمر قلة نسبة اباضته بالإضافة إلى انتشار الأمراض بينها واختلاف الفئة العمرية بين الحلزونات التي تجمعها.

لذا من المستحسن أن تشتري صغار الحلزون التي تكون بالغة بشكل كافي وقادرة على التزاوج ولم يسبق لها الإباضة من قبل.

لأن نسبة الإباضة لديها تكون 75 %، المردودية الإنتاجية أهم شرط لنجاح مشروع تربية الحلزون.

تكلفة إنتاج الحلزون ؟

تكلفة واحد كليوغرام من الحلزون هي 1 دولار امريكي شاملة جميع التكاليف من يد عاملة، علف، مياه، وتجهيزات.

لكن هذه التكلفة قد تختلف حسب طريقة التربية المتبعة والمنطقة التي يتم فيها تربية الحلزون.

أفضل طريقة لتربية الحلزون ؟

من الأفضل شراء صغار الحلزون من شخص موثوق تكون بصحة جيدة، ويتم وضعها في الأحواض أو حدائق التسمين حسب الطريقة المتبعة، عموما تعتبر الطريقة الفرنسية أفضل من ناحية نسبة نفوق الصغار التي تقدر بـ 25% بينما قد تصل إلى 40 % في الطريقة الإيطالية.

لذا يرى الخبراء أنه من الأفضل الجمع بين الطريقتين وهذه الطريقة قد نجحت وحققت نسبة إنتاج جيدة بتكلفة أقل.

ماهي المساحة اللازمة لـ مشروع تربية الحلزون ؟

يبقى أمر المساحة راجع لمربي الحلزون ماهي امكانيته المادية وماهي المساحة التي لديه، عموما يمكن اقامة هذ المشروع حتى في مساحة 10 متر مربع، أو أقل من ذالك وتتوسع مع الوقت.

لذا يمكن بدأ المشروع حتى لو لم تتوفر لديك مساحة كبيرة، وكذالك يجب لأخذ في الحسبان الطريقة المتبعة في التربية، فلكل طريقة قدرتها الإنتاجية و يجب دراستها لتكون متوافقة مع المساحة التي تنوي اقامة المشروع عليها.

مثلا يمكن انتاج 3 كلغ ( ما يعادل 300 حلزون ) في مساحة 1 متر مربع، أي انتاج 3 طن في مساحة ألف متر مربع.

في الطريقة الفرنسية يمكن للكيلوغرام الواحد أن ينتج لنا 60 كلغ من الحلزون البالغ، بينما تنخفض هذه النسبة في الطريقة الإيطالية حيث ينتج لنا فقط 25 كلغ.

الدول العربية التي تنتج الحلزون وتصدره

دول شمال افريقيا مثل الجزائر، المغرب وتونس كانت من السباقين في هذا المجال، كونها تملك مناخ ملائم لتربية الحلزون.

حتى أنه توجد أطباق شهية في مطابخ دول المغرب العربي الكبير.

المغرب: متقدم جدا في هذا المجال وتعتلي قائمة المُصدرين للحلزون على المستوى العالمي.
وهذا ما يجلعها الرائدة في هذا المجال. كما انها تستهلكه بكميات كبيرة في السوق المحلي.

تونس: قطعت شوطاً جيدا في هذا المجال و لديها مزارع نموذجية تعمتد على الطريقة الإيطالية و الفرنسية وارتفعت صادرات تونس من الحلزون لتصبح من بين أكبر المصدرين للحلزون.

الجزائر: أيضا من بين الدول التي حققت نجاحات كبيرة في تربية الحلزون، يوجد العديد من المزارع في الشرق الجزائري التي تقوم بتربية الحلزون وفقا للطريقة الإيطالية.
ولاية ميلة، قسنطينة، جيجل، الطارف وقالمة من بين الولايات الجزائرية التي نجحت في تطوير هذه الشعبة.
و لقد تم ادراج هذا التخصص في معاهد التكوين الجزائرية.

مصر : ايضا لديها انتاج جيدة و تتطور هذه الشعبة يوم بعد يوم. حتى أن هنالك جهود لتربية الحلزون الأفريقي Achatina الكبير.

لبنان : كذالك من بين الدول التي لديها العديد من المزارعين والشركات التي تتخصص في تربية الحلزون وتصديره للدول الغربية.

الإمارات العربية المتحدة: من بين الدول الجديدة في هذا المجال لكنها حقيقة نتائج مبهرة مؤخرا.
وذالك راجع لإستخدمها طرق حديثة في تربية الحلزون.
قائمة اكبر المصديرين للحلزون
قائمة اكبر المصديرين للحلزون
مصدر قائمة أكبر المصدرين

الصورة تبين أن المغرب تحتل المرتبة الأول و تونس تحتل المرتبة السابعة في قائمة أكبر المصدرين للحلزون.

هذا يبين أن الدول العربية قادرة على رفع التحدي والنجاح في هذا المجال.

لهذا من هذا المنبر نشجع الشباب العربي على الاستثمار في هذا المجال.

التســــــــــويق والتصـــــــــدير

يظل التسويق هو أهم خطوة في نجاح أي مشروع، لهذا سنقترح عليكم بعض الأفكار الجيدة لتسويق منتوج الحلزون

كما سنوضح كيفية التصدير.

  • المشاركة في المعارض المحلية والدولية للترويج لمنتوجك.
  • البحث على زبائن على الانترنات و دعوتهم لزيارة مزارعكم لمعاينة المنتوج وعقد اتفاق.
  • يمكن التواصل مع المصدرين المختصين في هذا المجال ليساعدوك ويوفرن عنك الوقت والجهد.
  • قم بإستخراج سجل تجاري خاص بالاستيراد والتصدير لتتمكن من تصدير منتجاتك وتستطيع المشاركة في المعارض الدولية.
  • قم بالتعاقد مع الفنادق و المطاعم التي تقدم أطباق الحلزون.
  • يمكنك بيع جزء من منتوجك في الأسواق المحلية.
  • قم بالتواصل مع المستوريدن من جميع دول العالم من خلال الانترنات ويمكنك ارسال عينات لهما ليتأكدو من جودة المنتوج.
  • تواصل مع المخابر العالمية المختصة في صناعة مستحضرات التجميل.
  • عليك الاعتماد على الطرق الحديثة في التسويق مثل استخدم شبكة linkedin مواقع السوشل ميديا.

كان هذا كل مايخص مشروع تربية الحلزون ، ولقد تطرقنا الى كل الخطوات اللازمة لتطبيق في هذا المشروع المربح.

ندعوك للإطلاع مقالات محتوى موقعنا وستجد العديد من أفكار المشاريع الاستثمارية التي تستحق تطبيقها على أرض الواقع.

 
اقرا ايضا
مشروع كراء درجات Segway فرصة ذهبية لتحقيق أرباح مرتفعة
مشروع تطبيق سيارات الأجرة المشابه لـ Uber
دليل العملات الرقمية وكيفية الاستثمار الصحيح
المؤسسات الناشئة start up طريقك نحو النجاح
 
اقرا ايضا
كل ما يهمك عن حاضنات الأعمال Business Incubators
مشروع بيع المجوهرات واكسسوارات الزينة الغير ثمينة
مصدر Demand for natural cosmetics drives snail slime boom in Italy تجربة مهني في تربية الحلزون
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.