مشروع حفظ القرآن الكريم خطوة البداية

51

مشروع حفظ القرآن الكريم عظيم وكبير جدا ،وليس كأي مشروع آخر أبدا ؛ نعم يكون كذلك وربحه مضمون ،فهو الخطة الأولى لباقي المشاريع بل وسر نجاح اي مشروع ٱخر .إذا كنت ممن يعانون في حياتهم جسديا وفكريا أو معنويا وماديا فهذا المقال لك ،المقال الذي سيغير مجرى حياتك .

نجاح هذا المشروع يتطلب من صاحبه أن يكون شجاعا مقداما حاكما على وهمه ،غير مقهور تحت سلطان تخيله ، عاشقا لما توجه إليه ( عاشقا لكلام الله ) عارفا بطريق الوصول إليه ،

والطرق القواطع عنه ،مقدام الهمة ثابت الجأش لايثنيه عن مطلوبه لوم لائم ولا عذل عاذل ،قائما بما يحتاج إليه من أسباب معونته لاتستفزه المعارضات وحافظا لوقته ،والأهم أن يكون شعاره الصبر وراحته التعب .

الجميع يبحث عن مشاريع مربحة تتغير من خلالها حياتهم الى الافضل ، وبهذا يحلمون ويرددون كلمة النجاح دوما ،اريد أن أبدأ ،أريد أن أنجح ،أريد كذا وكذا …..

لكن للاسف أغلبهم يجهل من أين يبدأ ؟ ولماذا ؟ وكيف ؟ للإجابة على كل هذه الأسئلة اخترت هذا المقال الذي يعتبر خطوة البداية والذي سنتطرق فيه إلى مايلي:

المقصود بلقرآن الكريم

ثواب حفظ القران الكريم

كيف اجعل القرٱن خطوة اولى وخطة لمشاريعي

طرق تسهيل حفظ القرآن

مابعد حفظ القرآن الكريم

المقصود بالقرآن الــكريم

مما لاشك فيه أن القران الكريم هو كلام الله تعالى المنزل على خاتم الانبياء محمد صلى الله عليه وسلم بواسطة جبريل عليه السلام المحفوظ في الصدور ،المكتوب في المصاحف ،المنقول بالتواتر ،المتعبد بتلاوته ،المبدوء بسورة الفاتحة والمختوم بسورة الناس .

لكن في هذا المقال سنتعرف عليه كمشروع خطير يغير مجرى حياة حافظه بكلمات شافية وكافية ألا وهي أن القرآن الكريم غذاء الروح والعقل ودواء القلب وخطوة للنجاح الحقيقي .

ثواب حفظ القرآن الكريم

لقد وردت احاديث كثيرة تبين فضل القران وأجر تعلمه وتعليمه نذكر منها مايلي :

عن ابي أمامة رضي الله عنه قال:

سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :” اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه ” رواه مسلم

عن النواس بن سمعان رضي الله عنه قال سمعت رسول الله يقول :

” يؤتى يوم القيامة بلقرآن وأهله الذين كانوا يعملون به في الدنيا تقدمه سورة البقرة وآل عمران تحاجان عن صاحبهما ” رواه مسلم .

 عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :” خيركم من تعلم القران وعلمه ” رواه البخاري

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه :

أن النبي قال:” ان الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين ” رواه مسلم .

عن ابن عمر رضي الله عنهما :

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” لاحسد إلا في اثنتين : رجل آتاه الله القرآن ،فهو يقوم به آناء الليل واطراف النهار ، ورجل آتاه الله مالا فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار ” متفق عليه.

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :” إن الذي ليس في جوفه شيؤ من القرآن كالبيت الخرب ” .رواه الترميذي وقال : حديث حسن صحيح .

 كيف أجعل القرآن الكريم خطوة اولى لجميع مشاريعي وتحقيق اهدافي

جميل أن نجمع بين الحالة المادية والرحانية ،والأجمل أن نستخدم الحالة الروحانية للتأثير على الحالة المادية .أول خطوة يجب اتخاذها لبداية هذا المشروع هي النية : يجب عقد نية خالصة لوجه الله عز وجل ،بمجرد عقد النية ابدأ فورا،

ابدأ الان ولا تخطئ بتأجيلك لأنه بذلك تفطر عزيمتك ويتدخل الشيطان فيحيل بينك وبين هدفك .

في الخطوة الثانية ،حفز نفسك ، بإمكانك التنافس مع احد الاصدقاء وهنا تذكر أن الصحبة تحدد مصيرك ،فاحرص على الصحبة الصالحة وصحبة الأخيار.

يقول عز وجل : ” وفي ذلك فليتنافس المتنافسون …” سورة المطففين .بعد ذلك ضع تأطيرا زمنيا حسب ظروفك وقدراتك ؛

البداية هي الان أما النهاية فأنت من يحددها حتى ولو بعد 5 أو 10 سنوات ،لاتقل أنها مدة طويلة وتحبط نفسك بهذا ،لا فهذه الخمس سنوات ستمر من عمرك وتتذكرها وكأنها بالأمس ويمكن أن تمر دون ان تفعل شيىئا مفيدا فيها.

ولكن مع كتاب الله ستمر بسرعة بشكل مختلف تستطيع بعدها تحقيق مشروعك الرائع بحفظك للقرآن .

من أهم النصائح التي يرشد العلماء من أراد حفظ القرآن الكريم إليها ما يلي:

 تصحيح النطق

بأن يقرأ القرآن قبل حفظه على المشايخ المتقنين ويتعلم منه كيفية النطق الصحيح للآيات، خاصة المواضع التي فيها تشابه وصعوبة في اللفظ .

تحديد كمية الحفظ 

حيث إن لكل شخصٍ حداً ومقداراً معيناً لا يستطيع أن يزيد عليه، وتحديد مقدارٍ ثابتٍ للحفظ يعتبر من أهم الوسائل المعينة على ديمومة الحفظ والصبر عليه.

اختيار الزمان والمكان المناسبين

فينبغي على الذي يريد حفظ كتاب الله أن يُحدد المكان والتوقيت المناسب للحفظ؛ فلا يحفظ في وقت اشتداد الحر أو في مكانٍ مليءٍ بالإزعاج وأفضل مكانٍ لحفظ القرآن على الإطلاق المسجد.

لا ينبغي على الذي يريد حفظ القرآن الانتقال إلى موضع حفظٍ جديد حتى يُتقن الذي حفظه سابقاً؛ حيث إن ذلك يؤدي إلى تشتيت القرآن في عقله ولا يكون قد استقرَّ في ذهنه شيءٌ منه إلا النزر اليسير.

حافظ على الحفظ من مصحفٍ خاص ( له رسمٌ واحد)

لأن عقل الإنسان يهتمُّ بالتفاصيل فإذا تغيرت المصاحف في رسمها من حيث عدد الأسطر ولون الكلمات تشتت الحافظ ولم يُثبت حفظه كما ينبغي.

الفهم من أسرع طرق الحفظ

فإن الحافظ إذا فهم مغزى الآيات حفظها وإن توضَّح له معناها سهُل عليه الربط بين جزئيات السورة وبالتالي حفظها بيسرٍ وسهولة.

التفسير يُعين على الحفظ

فيجب على من يريد حفظ القرآن أن يقرأ التفاسير ليُدرك أسباب النزول والمعاني الخفية وراء الآيات وبعض الكلمات ذات الدلالات البعيدة، مما يُعينه على الحفظ بشكلٍ أيسر.

العناية بالمتشابهات

في بعض المواضع المتشابهة بين السور والآيات ينبغي العناية بتلك المواضع وربط أطراف الآيات ومواضع السور حتى يسهل التفريق بين المتشابهات من الآيات والسور.

التسميع والتسابق مع أهل القرآن

فينبغي على من يريد الحفظ أن يختار صُحبةً ممن يسعون إلى حفظ كتاب الله ليشجعوه على الحفظ ويتسابق معهم عليه مما يُحرك فيه روح المنافسة ويجعله أكثر نشاطاً وهمة.

معاهدة القرآن الكريم

حيث إن القرآن الكريم شديد التَّفلُّت من صاحبه ما لم يتعاهده بالمراجعة والمذاكرة مع التجديد الدائم للنيه .

اغتنام سنوات الحفظ

فينبغي أن يسعى الإنسان إلى تحفيظ أبنائه القرآن الكريم وهم في بداية عمرهم حتى يسهل عليهم الحفظ ويترسخ في أذهانهم، وهذا لا يعني عدم قدرة الكبار على الحفظ إن توافرت العزيمة والإرادة

المحافظة على الورد

ينبغي على الحافظ أن يجعل له ورداً مخصصاً يذاكره يومياً حتى يترسخ القرآن في عقله وقلبه

 

طرق حفظ القرآن الكريم

الطريقة الاولى :
طريقة المحطات السبع

المحطة الاولى :

ابدأ بحفظ جزء عم ،كثير منا حفظ العديد من السور القصيرة في الصغر لذا يسهل مراجعة هذا الجزء مع باقي السور في ظرف قياسي .

المحطة الثانية :

واصل الحفظ من سورة ق حتى جزء عم

المحطة الثالثة :

احفظ  من يس الى ق وبذلك تكون قد اتممت حفظ ربع القرآن وبداخلك حماس بإنجازك وشوق لحفظ المزيد

المحطة الرابعة :

احفظ سورة البقرة وآل عمران لتكونا لك يوم القيامة غمامتان تظلانك يوم القيامة .

المحطة الخامسة :

من الكهف الى يس

المحطة السادسىة :

من النساء الى الاعراف

المحطة الاخيرة :

من الاعراف الى الكهف .وبذلك تكون سورة الاسراء اخر سورة تحفظها ،وبعدها تكون قد اتممت حفظ الستين حزب بإذن الرحمان .

الطريقة الثانية

قبل أن تحفظ القرآن بالذاكرة احفظه بقلبك ،يكفيك أن تحفظ كل يوم خمسة أسطر بتدبر وتفسير وفهم للمعنى أفضل من حفظ نصف حزب أو أكثر دون ذلك .

فلتنسى النسيان وعدم قدرتك تذكر ماتحفظه بهذه الطريقة :

لحفظ سريع وسهل تذكر امرين اساسيين هما التقسيم والتكرار ؛ اولا التقسيم يراد به تقسيم الجزء المراد حفظه الى اجزاء لأنه علميا ذاكرة الانسان تتكون من ذاكرتين،

ذاكرة طويلة المدى وذاكرة قصيرة المدى وبالتقسيم فإننا ننقل ماحفظنا من ذاكرة قصيرة المدى ٱلى ذاكرة طويلة المدى وبالتالي يتثبت الحفظ .

ثانيا التكرار لحفظ سريع لابد من اتباع استراتيجية التكرار المتباعد بمعنى تكرار ماردنا حفظه  خلال فترات متباعدة فمثلا لو أردت حفظ صفحة كاملة يمكن بدل قراءتها  خمسين مرة أن تقرأها عند كل صلاة عشر مرات بهذا لاتمل ولا يتعب عقلك كما انه يدخل في الذاكرة طويلة المدى فيترسخ فيها .

ولا تنسى عند كل حفظ جديد مراجعة ماحفظته من قبل وأن تجعل يوم نهاية الاسبوع للمراجعة فقط.

الطريقة الثالثة :

خصص ساعة يوميا لحفظ القران فقط ولا شيء اخر ولتكن بعد الفجر او قبله مثلا ،ساعة هدوء والمخ يكون في قمة نشاطه ،تناول مصحفك مع الصفحة المراد حفظها ،اقراء الصفحة كاملة لوحدك مرة واحدة ،

ثم اعد سماعها بصوت احد القراء المفضلين لديك بتركيز، ثم في المرة الثالثة اعد قراءة الصفحة مع سماعك للقارئ ،بعدها اقرأتها مرتين لوحدك وبذلك يكون مجموع عدد قراءاتهك  5 مرات .

الخطوة الثانية

،اقسم الصفحة لجزءين احفظ الجزء الاول وقم بتدوينه واكمل بنفس الطريقة مع الجزؤ الثاني ،اخيرا اقرأ الصفحة كاملة وأعد تسميعها لنفسك  بإمكانك تسميع احد افراد العائلة أو احد الاصدقاء .

بهذه الطريقة سترى ان الله سيبارك لك في هذه الساعة وستحفظ الصفحة عن ظهر قلب بإذنه تعالى خاصة لو صليت بتلك الصفحة في صلواتك الخمس .

ولو واصلت بهذه الطريقة ستتفاجئ بحفظك لكتاب الله كاملا خلال سنة وثلاثة شهور وسترى مدى تأثيره على حياتك .

مواقع وتطبيقات تفيدك في حفظ القرآن الكريم

تطبيق القرآن الكريم 
تطبيق مصحف تجويد مع التفسير
موقع تنزيل 
موقع إسلام ويب 
المصلى

مابعد حفظ القرآن الكريم

بعد حفظك لكتاب الله تعالى ابشر ياحامل القران بنجاحك الحقيقي في النيا والاخرة . ففي الاخرة تصبح من اهل القران وخاصته ،والقران يرفعك حتى تبلغ منزلة الملائكة الكرام ،ويشفع لك يوم القيامة ويجعلك ترتقي في منازل الجنة ،كما انك تكرم والديك وتلبسهما تاج الوقار …

أما في الدنيا ،فلك الاولوية في امامة الناس ،اهل الدنيا يغبطونك على مكانتك ، يرتفع قدرك فتتيسر امورك ويستجاب دعاؤك وتحقق اهدافك …..

في الاخير ،فلتعلم أن هم شيء لتحقيق هذا المشروع العظيم الدعاء والشكر الكثير يقول عز وعلا :” …ولئن شكرتم لأزيدنكم …”  ولتعلم أن حفظ القرآن الكريم شعور رائع خاصىة عندما تختم وتقرا آخر سورة ..هو شعور لايوصف ولا يحس به إلا حافظه .

لذلك اجتهد لحفظ القرآن وسابق لنيل شرف حفظه وتغييير حياتك جذريا ، سارع وابدا الآن فشبابك قبل هرمك .

جعلنا الله وإياكم من أهل القرآن وخاصته .

اقرأ ايضاً
نحو درب النجاح والتفوق على مختلف الأصعدة في الحياة
نجاح رجل الأعمال بيونغ شول لي مؤسس شركة سامسونج
قصىة نجاح علي جاك ما مؤسس موقع على بابا
قصة نجاح الملياردير جيف بيزوس مؤسس متجر أمازون
قصة نجاح فان كلويفرت ستغيّر مجرى حياتك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.