نجاح رجل الأعمال بيونغ شول لي مؤسس شركة سامسونج

34

أغلبنا نعرف شركة سامسونج الشهيرة، لكن القليل منا فقط من يعرف بيونغ شول لي مؤسس شركة سامسونج، ذالك الانسان البسيط الذي امتلك رؤية مستقبيلة مشرقة لنفسه بالرغم من الأوضاع الصعبة التي كانت محيطة به.

قصة بيونغ شول لي الذي استطاع بناء امبراطورية المنتجات الكترونية  التي غزت العالم بمختلف منتجاتها ذات الجودة العالية، في يومنا لا يوجد منزل يخلو من جهاز صنعته شركة سامسونج، بدأ من الهواتف و التفاز والثلاجة و جميع الأجهزة الذكية, و كذالك الرققات والأجزاء الالكترونية التي تستخدمها شركات عالمية أخرى.

حقا قصة هذا الرجل تستحق التمعن والتمحص لنرى كيف استطاع بيونغ شول لي تحقيق هذه النجحات، و نرى كيف استطاع تحدي الظروف الصعبة و حقق طموحه وحول ما كان مجرد رغبة الى امبرطورية تكنولوجية عالية التقنية ترسل منتجاتها إلى جميع انحاء العالم.

في هذا المقال سوف نتعرف على بيونغ شانغ لي و نسلط الضوء على

بدايته ونشأته

دراسته الجامعية

كيف بدأ شركة سامسونج

كيف وسع الشركة وجعل منتجاتها تصل إلى كل بقاع العالم

توسع شركة سام سونج واقتحهامها مختلف المجالات

كما يمكنك الاطلاع على العديد من قصص النجاح في موقع معرفة

قصص النجاح دائما ما تبدأ بطموح كبير و رؤية واضحة

بداية بيونغ شول لي

ولد بيونغ شول لي في عام 1910 بمقاطعة يوريونج بكوريا الجنوبية، كان من عائلة وضعها الماادي جيد جدا حيث استطاع الصفر للدراسة في طوكيو، لكنه لم يهتم للمستوى المعيشة الذي تتمتع به عائلته، بل أراد تحقيقق ذاته و سعى دوما لتطوير ذاته ليرسم طريق نجاحه الخاص.

بيونع شول لي كان دوم يحلم بتحقيق انجازاته الخاصة وكانت له رؤية واضحة وهي انشاء منتجات تغزو الاسواق العالمية، حافظ على هذه الغربة منذ صغرها و جميع مراحل حياته.

كان دوما يطور نفسه ويتحدى الصعاب، سواء الصعاب التي واجهها اثناء الاستعمار الياباني او خلال الحرب مع كوريا الشمالية، كان دوما يحسن استغلال الوضع لكي يستفيد منه، وهذه هي مميزات الناجحين، الصبر، العناد، المغامرة و مواصلة التعلم.

دراسة بيونغ شول لي في الجامعة

انتقل بيونغ شول لي للدراسة في اليابان في جامعة واسيدا بطوكيو، و لكن بعد وفاة والده توجب عليه العودة الى الوطن لكي يعتني بعائلته

و قرر ترك الدراسة و متجر لبيع الأرز و السكر.

انطلاقة بيونغ شول لي في عالم البزنس والأعمال

لم ينجح بيونغ شول لي في تجار الارز و السكر و قرر تغيير نشاطه، ونظرا للأوضاع السائدة آنذاك جراء الحروب، كان هناك دوما طلب على السلع والمنتجات الغذائية و وكان الاتسغال في توصي لهاته السلع مجال مربحاً.

لهذا قرر بيونغ شول لي إنشاء شركة النجموم الثلاث (سام سونج باللغة الكورية)، في البداية اشتغلت هذه الشكرة في نقل وتجارة المواد الغذائة المختلفة (أسماك، خضرو وفواكه).

وبعدها توسعت اكثر فاصبحت ترسل المنسوجات والعديد من المنتجات الى جميع انحاء الصين وكوريا.

بيونغ شول لي تحدى جميع الظروف الصعبة ُثناء الحروب و تكبد خسائر بسبب و تراكمت عليه الديون لكن استمر في تطوير شركته

دخول شركة سام سونج عالم الالكترونيات

في عام 1969 اقتحمت شركة سام سونج عالم الصناعة الألكترونية و قامت بانشاء أولى تلفزيون أبيض واسود الذي حقق نجاحا مبهرا، وبعدها توسعت شكرة سامسونج وصارت تنتج جميع الاجهزة اللكترونية المختلفة مثل الثلاجات و الأفران و أجهزة الميكرويف.

نجحت شركة سامسونج بشكل كبير وذالك بعد توفير خدمة ما بعد البيع وضمان اشتغال المنتجات الكهرومنزلية التي اراد بيونغ شول لي ان تكون شكرته متميزة بها.

ما جعلها تسيطر على سوق كوريا الجنوبية و  كذالك صدرت منتجاتها إلى العديد من الدول المجاورة ومناطق مختلف من العالم.

في عام 2000 انشئت شركة سامسونج أول هاتف له و استمرت في تطوير الهواتف والتكنولوجيات المتطورة حتى أصبحت من اكبر الشركة الصناعية في العالم سنة في 2013، وصرات منتجاته موجود في جميع انحاء العالم ومعروفة بجودتها.

رغبة بيونج شول لي الجامحة في انشاء منتجات تغزو جميع انحاء العالم جلعته دوما يواصل التقدم واقتحام مجالات جديدة و اليوم شركة سام سونج تنتج العديد من المنتجات العالية التقنية.

بيونغ شول لي كان يملك ايماناً قوياً في طموحه و كان دائما ذٌو عزيمة واصرار

اهم منتجات شركة سام سونج اليوم

  • الهواتف الذكية
  • أجهزة الكمبيوتر الشخصية والمحمولة
  • الرقاقات العالية التقنية
  • أجهزة التلفاز الذكية
  • الاجهزة الكهرو منزلية
  • أجهزة المراقبة والأمان

حاز بيونغ شول لي على العديد من الجوائز

  • ميدالية البرج الذهبي للصناعة لسنة 1969
  • جائز أفضل مطور مبدع سنة 1970
  • و بعد وفاته حصل على وسام مو غنج واه من الحكومة اليابانية.

توسع شركة سامسونج

سامسونج اليوم لديه 50 الف باحث يطوورن تكنولوجيات مختلفة ذات تقنية عالية جد، و تمتلك شركة سام سونج أصول مالية تقدر بــ 343 مليار دولار أمريكي، هذا ما يجعلها تتفوق على كبريات الشركات العالمية مثل أبل و ميكروسوف وغوغل مجتمعة معا.

سام سونج اليوم تصنع العديد من المنتجات وبجودة عالية جدة وتحقق مبيعات خالية في جميع الأسواق العالمية.

سامسونج اليوم اقتحمت العديد من المجالات المختلفة ولم تعد تقتصر على صناعة الإلكترونية، فلقد وسعت نشاطها و استثمرت في العديد من المجالات، فليوم نجد شركة سامسونج في القطاعات التالية

  • بنوك و مستشفيات
  • ملاعب وصالات ألعاب
  • مطاعم ومتاجر
  • شركات بناء وتصميم
  • شركات صناعة ثقيلة وكماويات
  • شركات تأمين

شركة سامسونج اصبحت امبراطورية بأتم معنى الكلمة و منتجاته وخدماتها لا تقتصر فقط على مجال الالكتروينة بل تعدت ذالك، على سبيل المثال شركة سامسونج للهندسة هي التي سيرت وادارة بناء برج خليفة.

وجهة نظر بيونغ شول لي في اقتحام السوق وجميع المجالات وروح المغامرة لديه كانت هي الرؤية الواضحة للشركة منذ نشاتها حتى يومنا هذا.

ما كان مجرد متجر الارز والسكر اصبحت شركة ترسل المنتجات وبعدها اصبحت تترع وتبتكر و الان اصبحت رائدة في جميع المجالات.

العبر المستخلصة من قصة نجاح بينوغ شول لي

الرؤية الواضحة اهم عنصر لتحقيق النجاح

الايمان بأفكارك يسهل عليك تطبيقها

النجاح ياتي بالتدرج و يأتي مع الصبر والاقدام

امتلك طموحاً كبير وسوف تحقق نجاحا كبيراً

استغل الظروف الصعبة والأزمات دوما لتحقيق نجاحك

استثمر في التعلم والتطور لانك ستجني اضعاف ما اسثمرت

 

اقرأ ايضا
قصة نجاح فان كلويفرت ستغيّر مجرى حياتك
قصة نجاح جيف بيزوس مؤسس أمازون
قصة نجاح علي جاك ما مؤسس موقع علي بابا

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.